top of page
شعار مداد.png

إلى العزيزة نفسي

مرحبًا.


يومٌ جميلٌ آخر يخطُّ آثار جَماله على قلبي، مع رسالةٍ واضحة الملامح من أحدهم رأيتها في حُلمي.

أتساءل هل من أرسلها عقلي الباطني! أم أنها رسالةٌ من نفسي المستقبلية التي وجدت سبيلها إلي أنا الماكثةُ في زوابع الماضي.


كانت البداية:

عزيزي صاحب العقل الذي يُشاهد رسالتي في منامه.. إنك لن تجهل ما تعرفه سلفًا، ولن تعرف ما تجهله إلا إن تعلمته -خُذها كمُسلّمة- فلتبذل جهدًا أكبر للبحث عن إجاباتٍ لأسئلتك، هي الحياة هكذا إن لم تًُعلمك شيئًا فستجعلك معلمًا لمن لم يُجرب ما قاسيته، ولتعلم أنك غير قابلٍ لأن يعرفك الجميع بصورةٍ كاملة (حتى من يحبك)، إنك السواد الذي يحيط النجوم في الفضاء، تجمله نجومه ويوحشه ظلامه الدامس.


ما أحاول قوله.. أعني ما أريدك أن تفعل هو أن تتجمل بظلامك لا أن تكرهه ثم لتغرُب بجمالٍ يليق بجمال أسوَدِك إن حلَّتِ النهاية، فلتملك شجاعة وقلبَ دُبٍّ لا يهتم إن كان ما يواجِهُه تنينًا أم ديناصورًا ولا إن كانت تُمطر في الخارج؛ ليستمتع، فجُلُّ اهتمامه حول بداية سباته الشتوي ومتى سيحين موعد لقائه مع جرة عسله الشهي.. كُن دُبًا لا يهتم إلا بأخذ حقِّه مهما كانت الصِعاب ويفعل ما يراهُ صحيحًا دون أن يعتدي على حقوقِ غيره.


إياكَ أن ترضى بالدفنِ حيًا حتى يتلذذ بك دود الأرض قبل أوان تلذذه، إياك أن تموت قبل أوانك. اُنقش اسمك على جدارٍ قاسٍ في الحياة، لا تحركه هزةٌ أرضية ولا يردمه رادمٌ ذو قوةٍ لا تُجارى.


أنت القانون وصاحب القانون وسانُّ القوانين في عالمِك، ليس على الدخلاء ولا المقربين أن يخبروك ما يجب عليك فعله. لا تُصاحب من يرتدون ثيابًا غير ثيابك، ولا طباعًا غير طِباعك، تعلَّم منهم ما يفيدك في حياتك ويَذْكُرُكَ حين تغيب عن أحاديث الناس للأبد.


ومن هنا فآخر ما يمكنني قوله لك أن الحياة مسالكٌ لا نهاية لها من الخِبرات والمشاعر التي قد لا تُصادفها كلها ما حييت، سيكون في نهاية مسلكِك شيءٌ ما قد خُلق لك فقط، درسٌ ما، حدثٌ ما يُخبر العالم من أنت ومن كنت حينما اخترته/ فلتجعل روما تأتي إليك لا أنت الذي يذهبُ إليها.


*تُرسل للعزيزة: نفسي حينما تراني في منامها.


نورة السالم



٨٧ مشاهدة

أحدث منشورات

عرض الكل

مشاعر

Комментарии


bottom of page