شعار مداد.png

ابدأ العد لعشرة: واحد عشرة..



أرى ذاك الظل يقف أمامي منذ زمن بعيد على بعد مسافة كبيرة. تارة يقرب وأخرى يتلاشى ثم يعود للظهور من جديد. تكونت صداقة من نوع غريب بيننا فأنا كانت ألغازي كعاصفة رملية يصعب عليه رؤية مقصدي منها وهو كان ذاك المستمع الجيد والمتحدث عني حين يعجز لساني عن النطق. لم أكن لأعرف ملامحي لولاه، ولم أكن لأحلم يومًا بأن أصبح شيئًا لولاه. لو لم يكن ذاك الصديق الوفي بجانبي على الدوام لما كنت ما أنا عليه الآن. في لحظات الحزن والغضب والسعادة وحتى حين فقدت ثقتي به كان دائمًا بجواري يثبت لي أني على الطريق الصحيح وأن اختياري له كحلم مستقبلي هو قرار حكيم... فشكرًا لك سيدة كتابة.


نورة العتيبي


12 عرض