شعار مداد.png

السعادة بين العقل والقلب

لكلٍ تعريفه للسعادة..

ما تعريفك لها؟


ضحكات أهلي، صوتهم، ووجوههم.

صديقاتي وذكرياتي، مسلسلات الأنمي، ألعاب البلايستيشن، غرفتي في الإجازات، ثم أنا.


ولأن ما يُسعدني قد يكونُ مملًا؛ أخِذَ مكبر الصوت من يدي وأعُطي لقلبي ثم عقلي...

القلب قال: أنا كأرضٍ جدباء لم يهطل المطر فيها منذ زمنٍ بعيد، ثم جاء الوقت لكي أتمتع بالمطر لأول مرة، كانت تلك هي إحدى سعاداتي أن يزورني أعز أصدقائي؛ عزيزي المطر.

وأنا أيضًا كمعدةٌ خاوية لم تهضم شيئًا منذ أيام، ثم لحسن الحظ يُرمى لي من المريء طعامي المفضل، ليس أيُّ طعامٍ حتى.


وأنا كذلك يدُ خريج يستلم وثيقة تخرجه ويا لها من مسكةٍ محكمة، كأني أخاف أن تسقط مني تلك الأوراق الثمينة فأضطر أن أُعيد كل شيءٍ من البداية... وكم هي مبالغةٌ مني أن أشعر بذلك.


الآن دعوني أنشغل بالطعام الذي يهطل علي من المريء ولتنظروا لما قد يقوله العزيز علي جدًا (أبو الحِكم)..


العقل: لستُ أدري ماذا أقولُ لكنِ أشكر الشاعري جدًا (أبو دقات مزعجة) على ما قاله عني...

بالنسبة لي يكفيني أن يكف شره عني ويتوقف عن النبض بقلق، النوم سعادتي وأنا أفقده بسبب هذا الأخرق المدعو بالقلب، شكرًا لإطرائه ولكنه يحرمنا من النوم أيضًا!


نورة السالم






١٨ مشاهدة

أحدث منشورات

عرض الكل

نعيم