شعار مداد.png

الكاتب الليلي

النص الأصلي



Night writer

BY: Kevin Hughes


It had been dark for hours. He already had two cups of tea, listened to an hour of “Oldies Music”, and the soft tones of “Moon River” emptied around the stillness of his apartment. He didn’t bother to turn any lights on. The Night gave him all the light he needed to let him see the words in his mind. It was almost 2 AM before he sat down in front of his laptop, two beat up old cushions trying to dampen the sharp edges of the old wooden chair he sat on while typing. He turned on the only lamp in the room. It was an old stand alone lamp with a ragged cloth shield around it…the kind of lamp you might see in a turn of the century Piano Teacher’s room. It sent an oblong egg shaped glow that left everything beyond the keyboard in twilight, and anything past the edge of the table in total darkness. He sipped his tea and started in on his story. Words came. Some easily. Some…well, he had to wait for a while as his mind lured them out with tasty phrases that made them shine. Some, well, he sent back to wait for another story to tell. A story where those words would be the right words. But not tonight. “Moon River” had left him on the banks of melancholy…or in an eddy of nostalgia. Vague forms of old loves sailed down the moonlit waters of his late night memory. Forms that were all silvery with contrast but not color- and so he found the words for Romance as a pastel.

He leaned back from his laptop, pulling the little chain down to turn off the light. Words gave way to a moment in time that didn’t need them. It was long long ago, fifty years or more…but for the Night Writer - it was now. The tea had cooled. The darkness had deepened. The Night was approaching it apex at Four O’clock in the morning. The hour when Night decides to give into early morning. Only then did the Writer turn the light back on. He had more words now. Different words. The story had rewritten itself in the dark. Words that had sharp edges, were not muted, snuggling into the story like burrowing into a feather bed on a winter’s night. It wasn’t the story he thought he would write. It was a story he had to tell. One more cup of tea. The light was gentle, trying not to intrude, hinting that the Night was about to leave for the day. He knew the bright light of day would burn away the words he needed. Sunlight was for life, living, doing, not for building words into sentences, sentences into paragraphs, and paragraphs into Stories.





النص المترجم

الكاتب الليلي


حل الظلام منذ ساعات، كان قد احتسى كأسين من الشاي حتى الآن، واستمع للموسيقى الكلاسيكية لساعة من الزمن، وعبرت نبرة صوت مون ريفر الرقيقة أرجاء شقته الساكنة، ولم يأبه بتشغيل الأضواء فالليل قد مده بجُل احتياجه من الضوء ليرى الكلمات في ذهنه.


شارفت الساعة الثانية صباحًا قبل أن يجلس أمام جهازه المحمول، ومعه وسادتان عتيقتان بالكاد تخففان من حدة أطراف ذلك الكرسي الخشبي العتيق الذي يجلس عليه عندما يكتب. أشعل المصباح الوحيد في الغرفة، لقد كان مصباحاً قديماً، تغطيه قطعة قماش رثّة، إنه ذلك المصباح الذي قد تراه في غرفة معلم بيانو في مطلع القرن.


يصدر المصباح ضوءًا بيضاوياً طويلاً يترك كل ما حول لوحة المفاتيح في ظُلمَة، وكل ما يبعد عن طرف الطاولة في ظلامٍ دامس.


ارتشف قليلاً من الشاي وبدأ يكتب قصته، انسابت إليه بعض الكلمات بسهولة، وبعضها الآخر تطلّب منه الانتظار حتى يكوّنها في عبارات جذابة تزيدها بريقًا. واحتفظ بما تبقى من كلمات ليرويها في قصصٍ أخرى، قصص تضعها في موضعها الصحيح، ولكن ليس في هذه الليلة.


تركه مون ريفر على ضفاف الحزن أو في دوامة من الحنين، وأبحرت أشكالٌ مبهمةُ من قصص الحب القديمة في بحر ذكرياته المتأخرة من الليل تحت ضوء القمر، كانت أشكالاً فضية بتباينها لا بلونها، ساقته لرؤية الكلمات التي تصف الشاعرية بألوان هادئة.

انحنى إلى الخلف مبتعدًا عن جهازه المحمول، وسحب السلسلة الصغيرة إلى الأسفل لإطفاء الضوء. أعادته الكلمات إلى لحظة من الزمن لم تكن بحاجة لوصفها بالكلمات. لقد مضى وقت طويل، لربما خمسون عامًا أو أكثر، ولكن بالنسبة للكاتب الليلي كأنها تحدث الآن.


برد الشاي، واشتد الظلام، كان الليل يقترب من ذروته في الرابعة صباحًا، وهي الساعة التي يرفع فيها الليل راية الاستسلام للصباح الباكر، وعندها فقط أعاد الكاتب تشغيل الأضواء.


لديه كلمات أكثر الآن، كلمات مختلفة. وأعادت القصة أحداثها في المساء، الكلمات الحادة لم تكن ساكنة، بل تشبثت بالقصة كما نتشبث بغطاء السرير ذو الريش في ليلة شتوية. ولم تكن القصة مثل تلك التي توقع أن يكتبها، ولكن كانت قصة يجب أن تُحكى.

كأس شاي آخر، كان الضوء خافتًا، وكأنه يحاول ألا يتطفل، ملمحًا بأن الليلة توشك على المغادرة لهذا اليوم، لقد علم أن ضوء النهار الساطع سيحرق الكلمات التي يحتاجها، فضوء الشمس من أجل الحياة، والعيش، والعمل، وليس لبناء الكلمات في جمل، وبناء الجمل في فقرات، وبناء الفقرات في قصص.



المترجمة: الجوهرة المطيري

المدققة: شادن الشايع

67 عرض