شعار مداد.png

المعذرة

النص الأصلي


Opps.

By Kevin Hughes


Author's Note: This is Flash Fiction Fantasy. What isn't a fantasy is the myriad of ways that folks find to be kind. To help out others that are in a pinch. To act without any expectation of reward or accolades. Sometimes with just a smile, a nod, or a sincere: "How are you?"


*****



The older, slightly pudgy, straggly haired man bumped into the harried single mother of four.


“Oops!”


Said the man who bumped her.


It wasn’t much of a bump. It was enough to make her drop the Debit Card that the Card Reader (and the Grocery Store) had just refused. Tears were already forming in her eyes as it dawned on her that she was going to have to leave all her groceries behind. Her four children were standing at the end of the counter, barely controlling their own tears. They knew what was coming…hunger.


She was a kind woman though…by nature. So she apologized to the man who bumped her so gently a moment ago:


“Oh, I am so sorry.”


“Oh, no, Miss. It was my fault.”


He said that as he bent to reach down for the now useless Debit Card she had dropped. Her fingers had gone numb when she realized she had no money left in the bank. There was a lot of month left before her next tiny paycheck would come in. And…those relentless “late fees” would take a sizable chunk of her tiny paycheck.


“Here you go!”


He had taken her hand in his to put the Debit Card back in her palm. She felt something else padding the card. She looked down. Her eyes widened. Folded in half and padding her Debit Card was a wad of money that looked like it came from a scene in an old Gangster Movie. She took a closer look. They were all $100 dollar bills, at least fifteen of them. She just stared at the money, then back up at the scraggly old man, then back down at the money. Her jaw and lips were moving, but no sound was coming out. She was choking on relief, gratitude and amazement.


He patted her hand gently, closing her fist around the money to make sure she knew it was hers to keep.


“Thank you.”


“You’re welcome.”


The older, slightly pudgy, straggly harried man walked away without another word. He had to go to the Bank and withdraw some more money. Then it was off to the Bus Station. He knew he would find some young person there that had runaway with little planning and no money. He knew all they would need is someone to listen to them. A hot cup of coffee…and a roll. Then he would bump into them as they rose to catch their Bus. He would bump into them- making them drop their backpack. He would pick it up and hand them enough cash for them to either start a new life, or waste one.


He would smile and say:


“Oops!”



النص المترجم


المعذرة !

ملاحظة الراوي: هذه أقصوصة من وحي الخيال، ما ليس خيالًا هو العدد الذي لا يحصى من الطرق التي يجدها الناس ليكونوا لطفاء، وليساعدوا الآخرين الذين هم في مأزق، وليتصرفوا دون توقع مكافأة أو تقدير.. أحيانًا فقط بابتسامة أو إيماءة أو سؤال صادق:" كيف حالك؟"

اصطدم رجل مسن، قصير القامة، مبعثر الشعر بأم عزباء لأربعة أطفال.

" عذرًا" قالها الرجل الذي اصطدم بها.

لم يكن ارتطامًا كبيرًا، كان كافيًا لجعلها تسقط بطاقة الخصم التي رفضها قارئ البطاقة (ومتجر البقالة) للتو.

تشكلت الدموع في عينيها حينما اتضح لها أنها ستضطر إلى ترك جميع المشتريات خلفها.. أطفالها الأربعة يقفون خلف الطاولة، بالكاد يحبسون دموعهم، كانوا يعرفون ما سيحل بهم... الجوع.

كانت امرأة لطيفة بالفطرة .. لذلك اعتذرت بلطف للرجل الذي اصطدم بها منذ لحظة:

" أنا آسفة جدًا"

" لا، يا آنسة.. لقد كان خطئي"

قال ذلك وهو ينحني للأسفل ليصل إلى بطاقة الخصم عديمة الفائدة لتي أسقطتها.

لقد تخدرت أصابعها حينما أدركت أنه ليس لديها أموال متبقية في المصرف، كان هناك الكثير من الأشهر المتبقية قبل أن يأتي راتبها الصغير التالي، وهذه الرسوم المتأخرة التي لاهوادة فيها ستأخذ جزءًا كبيرًا من راتبها الصغير.

"تفضلي"

أمسك بيدها ليعيد بطاقة الخصم إليها، أحست بشيء محشو في البطاقة. حينما نظرت إلى الأسفل، اتسعت عيناها.. طُويت بطاقتها إلى نصفين وفي داخلها رزمة من المال بدت وكأنها قادمة من مشهد في فيلم عصابات قديم. ألقت نظرة قريبة. كانت جميعها من فئة 100 دولار، خمس عشرة منها على الأقل. حدّقت في المال ومن ثمّ ذهبت إلى الرجل الهزيل، وأعادت المال. فكها وشفتيها يرتجفان بلا صوت، كبتت تنهيدة ممزوجة بالراحة والامتنان والذهول في صدرها.

ربت على يدها بلطف، وأغلق قبضتها على المال ليؤكد أنها يجب أن تحتفظ به.

" شكرًا."

" على الرحب والسعة."

ابتعد الرجل المسن، قصير القامة، مبعثر الشعر على عجلة من أمره دون أن ينبس ببنت شفة. كان عليه أن يذهب إلى البنك ويسحب المزيد من الأموال. ثم ينطلق إلى محطة الحافلات. كان يعلم أنه سيجد بعض الشباب الصغار الهاربين بخطط بسيطة وبدون مال. هو يعلم أن كل ما يحتاجونه هو من يستمع إليهم، كوب قهوة ساخن... ولفافة من الأموال النقدية. ومن ثمّ يصطدم بهم -مما يجعلهم يُسقطون حقائبهم- يلتقطها ثم يسلمهم ما يكفي من المال لبدء حياة جديدة أو إضاعة واحدة.

كان يبتسم ويقول:

" عذرًا "



المترجمة رغد الشايع

المدققة لمى الجريّد

46 مشاهدة

المنشورات الأخيرة

إظهار الكل