شعار مداد.png

تلويحات فائضة

‏استعرت معطف أختي للذهاب به في مناسبةٍ مهمة..

‏استعرته خصيصًا لأن فيه جيوبًا واسعة يمكن أن أضع فيها هاتفي، وحيّز بسيط أضع فيه قلقي.


عند وصولي كان المكان يضج بالناس، كانوا سعداء ويبتسمون كما لو أن أحدهم سيلتقط صورةً لهم في أي لحظة. بعد كل مصافحة كنت أغطس يدي في جيب المعطف؛ لتتسع يدي هناك بعد ضيق المصافحة.


طوال اليوم لم يطل حديثي مع أحد من الحضور أو حتى بقائي معهم، كان يحدث لهم شيُ طارئ يمنعهم من البقاء، يحدث هذا بعد مصافحتي لهم، هكذا يرحلون فجأة.


عُدت للمنزل وحين أعدت المعطف لأختي أخبرتني أنها لم تعد تُريده وأنه يشعرها بالسوء و تشعر تجاهه بنوعٍ من الكراهية وطلبت مني أن لا أعيده لها.


سألتها باستغرابٍ كبير عن السبب؟! أخبرتني أنها في آخر مرة ارتدته كان أثناء وداع ابنها، وأنها لم تودعه بالشكل الكافي وأصبح مليء بتلويحاتٍ فائضة.


خرجت من عندها وأنا أفكر:كم شخص ودعته اليوم بنية المصافحة؟! داليا



27 عرض

أحدث منشورات

عرض الكل