شعار مداد.png

خارج الجسد داخل العالم


- الحمد لله أنك لم تكن شيئا بالأصل عنده، الحمد لله أنك لم تكن شيئا، حتى لا تكون شيئا سيئًا بالنسبة له.

عجبًا؛ إنك لم تُعرف دون الجسد (جسدك)!

- ماذا؟

- ثم أين روحك؟

- لا أدري!

- وماذا عن قلبك؟

- لا أدري!

وأين عقلك.. ونفسك و...

- قلت لا أدري..

لقد فقدتهم جميعا إلى حيث "لا أدري".

- وما تلك الديار؟

- يبنيها شعور الضياع، ويعمرها شعور الخراب.. ويزينها ما استوحشنا..

هي مدينة تعيش بنا ولانعيش فيها، فينا تبنى ومنا تهدم..

كل شيء حولنا وفينا يخور بعيدا عنها..

- "جسدك" إلى أين اتجه؟!


عائشة


2 عرض