شعار مداد.png

خطوتك الأولى نحو الحل

في البداية اعترافك بوجود مشكلة هو خطوتك الأولى للحل؛ فمواجهتها واجب للمحافظة على صحتك النفسية والجسدية، فبمجرد تفكيرك في الخروج منها هو البداية، فالبعض يتجاهل مشاعره حتى تتمكن منه، حقيقةً أنا لا أملك الخبرة والحكمة التي لدى كبار السن ولا مهارة متخصص، ولكن أعدك بأن أحاول بكل ما لدي لإيجاد حلِ لك وسأكتب لك ما تعلمت. أرى بأنك ما دمت لا تريد البقاء في تلك الفجوة إلى الأبد فهذه خطوتك الأولى في الطريق الصحيح فإرادتك تلك هي مفتاحك لذلك الباب الموصد، ولا تنس أن تحتزم بالشجاعة فالخوف هو عدوك الأول.


في البداية عليك أن تحب نفسك وأعني بذلك أن تتقبلها فكيف تريد أن يؤمن بها الأخرون وهم يرون عيناك تكفران بها، وإذا أردت تقويه ذاتك فلا بد لك من تطويرها وحمايتها برفع مستوى العلم لديك وقد تتمكن من فعل ذلك أيضاً بتأكيدها أو ما يسمى (بتأكيد الذات) ومعرفه ما تملك من قدرات ونعم فهي لا تعد ولا تحصى...!


وتذكر أن عليك تعلم بعض الردود الذكية فقد تحتاجها يوماً، وقد لا تكون الردود بالكلمات دوماً فالصمت يغني كثيرا عن الكلام ولو بنظرة معبرة. صديقي أنت لا تختلف عن الآخرين تماماً فجميعنا بشر وجميعنا خلقنا من طين وأيضاً الكل مختلف عن الآخر، فلا أعني بقولي ذلك أنك مشابه لهم بكل ما تعنيه الكلمة فذلك غير معقول لأن الله خلقنا مختلفين بطريقه مميزة وهذا هو الفرق.


صديقي أسمع صوتاً داخلي يخبرني أنك ستتغلب على تلك الفجوة وسيسطع كل جميل فيك ويراه العالم أجمع، فقط ثق بالله أولاً ثم بنفسك ولا تقلل من ذاتك أبداً فأنت لم تتعرف عليها بعد ولم تعرف ما تستطيع فعله منها، عليك أن تعلم أيضاً أن هناك الكثير سيحاولون إحباطك حينها عليك أن تشد على رباطة جأشك وألا تلتفت لهم أبداً فقط استمر إلى الأمام ولا تنظر للخلف وإياك والاستماع إليهم. ودائماً تصنع العيش في حياتك كما تتمنى أن تكون حتى تكون ما تريد فأنت مرآة نفسك فكيف ما تريد أن ينظر إليك الآخرون انظر لنفسك.


في النهاية: هناك الكثير من التحديات، ولكن لا شيء منها مستحيل التجاوز إذا وضعت ثقتك برب العالمين ثم بقدراتك.


شوق الدوسري







8 عرض

أحدث منشورات

عرض الكل