شعار مداد.png

سيدة البدايات


سيدة البدايات لكل ما هو عظيم، والغالية جداً "كتابتي".

يا من أشعرُ بها حين أُمسك قلمي وأخطُّ بهِ كل حرفٍ علمتني إياه الحياة.

بدأت بكِ شعراً ثم قصصاً ثم ارتواءً للمشاعر، شعرت أني سأقولها يوماً: لقد تزوجنا بالفعل...

التهاني وصلتنا من المطر، الصباح البارد، وقلبي حين أراد أن يشكرك، ثم مني لأنكِ مبهرة.


في يومٍ كئيب، أخطُّ في داخلي شعراً وتفهمين أني أعاتبك، لكني أعاتب الزمان لا أنتِ!

عزيزتي، هل تظنين أني أبدأ بالألف بكاءً وأنتهي بالياء راحة؟!، ليت الأمر بهذه البساطة.

أنا شخصٌ في هذه الأرض، والأرض أصغر من أن تحمل مشاعري.. لقد خُلقت لأبكي حين أشعر بذلك، أضحك حين يفاجئني أمرٌ ما، وأبكي مرة أخرى حين لا يكفيني الكلامُ ليريحني. صرخت مراراً، وتعلمت أن مشاعري ليست بهذه السهولة، إنها أعقد من أن يفهم معطياتها أذكى شخص وجِد يوماً على نفس الأرض.

أعلم أني في النهاية سأقولها وقلبي محطم، لقد انتهيت وأصبح جلُّ ما أملك، قلبي المحطم وأخطائي التي سأُخبر أحفادي أن يتجنبوها ذات يوم.

ماذا عنكِ؟

أريد فقط أن أفهم لماذا حين أسمح لقلبي بأن يُمسك قلمي ويكتب عني، تهربين منا جميعاً؟

لا أريد رداً بقدر ما أريد أن تُعيدي لقلبي حريته، بلا أي تبرير.


نورة السالم


16 عرض