شعار مداد.png

فكرة سيئة

النص الأصلي


A BAD IDEA (1923)

By Katherine Mansfield

Something’s happened to me—something bad. And I don’t know what to do about it. I don’t see any way out for the life of me. The worst of it is, I can’t get this thing into focus— if you know what I mean. I just feel in a muddle—in the hell of a muddle. It ought to be plain to anyone that I’m not the kind of man to get mixed up in a thing like this. I’m not one of your actor Johnnies, or a chap in a book. I’m—well, I knew what I was all right until yesterday. But now—I feel helpless, yes, that’s the word, helpless. Here I sit, chucking stones at the sea like a child that’s missed its mother. And everybody else has cut along home hours ago and tea’s over and it’s getting on for time to light the lamp. I shall have to go home too, sooner or later. I see that, of course. In fact, would you believe it? at this very moment I wish I was there in spite of everything. What’s she doing? My wife, I mean. Has she cleared away? Or has she stayed there staring at the table with the plates pushed back? My God! when I think that I could howl like a dog—if you know what I mean. . . .

I should have realized it was all U.P. this morning when she didn’t get up for breakfast. I did, in a way. But I couldn’t face it. I had the feeling that if I said nothing special and just treated it as one of her bad headache days and went off to the office, by the time I got back this evening the whole affair would have blown over somehow. No, that wasn’t it. I felt a bit like I do now, “helpless.” What was I to do? Just go on. That was all I could think of. So I took her up a cup of tea and a couple of slices of thin bread and butter as per usual on her headache days. The blind was still down. She was lying on her back. I think she had a wet handkerchief on her forehead. I’m not sure, for I couldn’t look at her. It was a beastly feeling. And she said in a weak kind of voice, “Put the jug on the table, will you?” I put it down. I said, “Can I do anything?” And she said, “No. I’ll be all right in half an hour.” But her voice, you know! It did for me. I barged out as quick as I could, snatched my hat and stick from the hall-stand and dashed off for the tram.

Here’s a queer thing—you needn’t believe me if you don’t want to—the moment I got out of the house I forgot that about my wife. It was a splendid morning, soft, with the sun making silver ducks on the sea. The kind of morning when you know it’s going to keep hot and fine all day. Even the tram bell sounded different, and the little school kids crammed between people’s knees had bunches of flowers. I don’t know—I can’t understand why— I just felt happy, but happy in a way I’d never been before, happy to beat the band! That wind that had been so strong the night before was still blowing a bit. It felt like her—the other— touching me. Yes, it did. Brought it back, every bit of it. If I told you how it took me, you’d say I was mad. I felt reckless—didn’t care if I was late for the office or not and I wanted to do every one a kindness. I helped the little kids out of the tram. One little chap dropped his cap, and when I picked it up for him and said, “Here, sonny!” . . . well, it was all I could do not to make a fool of myself.

At the office it was just the same. It seemed to me I’d never known the fellows at the office before. When old Fisher came over to my desk and put down a couple of giant sweet peas as per usual with his “Beat ’em, old man, beat ’em!”—I didn’t feel annoyed. I didn’t care that he was riddled with conceit about his garden. I just looked at them and I said quietly, “Yes, you’ve done it this time.” He didn’t know what to make of it. Came back in about five minutes and asked me if I had a headache.

And so it went on all day. In the evening I dashed home with the home-going crowd, pushed open the gate, saw the hall-door open as it always is and sat down on the little chair just inside to take off my boots. My slippers were there, of course. This seemed to me a good sign. I put my boots into the rack in the cupboard under the stairs, changed my office coat and made for the kitchen. I knew my wife was there. Wait a bit. The only thing I couldn’t manage was my whistling as per usual, “I often lie awake and think, What a dreadful thing is work. . . .” I had a try, but nothing came of it. Well, I opened the kitchen-door and said, “Hullo! How’s everybody?” But as soon as I’d said that—even before—I knew the worst had happened. She was standing at the table beating the salad dressing. And when she looked up and gave a kind of smile and said “Hullo!” you could have knocked me down! My wife looked dreadful—there’s no other word for it. She must have been crying all day. She’d put some white flour stuff on her face to take away the marks—but it only made her look worse. She must have seen I spotted something, for she caught up the cup of cream and poured some into the salad bowl—like she always does, you know, so quick, so neat, in her own way—and began beating again. I said, “Is your head better?” But she didn’t seem to hear. She said, “Are you going to water the garden before or after supper?” What could I say? I said, “After,” and went off to the dining-room, opened the evening paper and sat by the open window—well, hiding behind that paper, I suppose.

I shall never forget sitting there. People passing by, going down the road, sounded so peace- ful. And a man passed with some cows. I—I envied him. My wife came in and out. Then she called me to supper and we sat down. I suppose we ate some cold meat and salad. I don’t remember. We must have. But neither of us spoke. It’s like a dream now. Then she got up, changed the plates, and went to the larder for the pudding. Do you know what the pudding was? Well, of course, it wouldn’t mean anything to you. It was my favourite— the kind she only made me on special occasions —honeycomb cream . . .





النص المترجم

فكرة سيئة

كاثرين مانسفيلد (١٩٢٣)


حدث أمرٌ لي، أمرٌ سيء، ولا أعلم كيف عسايّ التعامل معه، لا أرى أي سبيلٍ للخروج مهما حاولت، والأسوأ عجزي عن منحه ما يستحق من الاهتمام- إذا كنت تفهم ما أحاول قوله، أشعر وكأني في تخبط، أتخبطُّ في شقاءٍ نفسيّ، علمتُ أني كنتُ بخير حتى حدث ما حدث البارحة، أما الآن فأشعر أني عاجز، نعم هذه الكلمة المناسبة، عاجز. أجلسُ هنا أقذف الحجارة على البحر كطفل يشتاق إلى أمه، رحل الجميع على عُجالةٍ إلى منازلهم منذ ساعات، اِنتهى وقتُ الشاي واقترب موعد إشعال الأنوار، عاجلًا أو آجلًا عليّ العودة إلى المنزل أيضًا، أعي ذلك طبعًا، ولكن هل تُصدق؟ في هذه اللحظة تحديدًا أتمنى لو كنت هناك بغض النظر عمّا حدث. ما الذي تفعله الآن؟ أعني زوجتي، هل فرغت من الغسيل؟ أم بقيت تحدّق في الصحون الـمُنحَّاة؟ إلى أي درجة من اليأس وصلت! عندما أفكر أن بوسعي العواء ككلب...


كان علي إدراك أن الأمور سيئة للغاية عندما لم تستيقظ للإفطار، شعرت بذلك بطريقةٍ ما، ولكن لم أجرؤ على مواجهة الأمر، شعرت بأني لو لم أقل شيئًا بهذا الخصوص وعاملته كإحدى نوبات الصداع التي تمر بها وغادرت إلى المكتب فمع الوقت الذي أعود فيه إلى المنزل مساءً سيكون كل شيء ذهب في مهبّ الريح، كلا، لم أعتقد ذلك، كان الأمر أشبه بما أشعر به الآن "العجز"، ما الذي كان بيدي فعله؟ اِمض فحسب، هذا كل ما فكرت به، لذا جلبتُ لها كوب شاي وشريحتي خبزٍ رقيقتين مع الزبدة كما جرت العادة كلّما عانت من صداع. أبقت الستارة مسدولة فيما كانت تستلقي على ظهرها، أعتقد أنها كانت تضع محرمة رطبة على جبهتها، لست متأكدًا فأنا لم أستطع النظر إلى وجهها، كان شعورًا مقيتًا. قالت بصوتٍ ضعيف: "هلّا وضعت الإناء على الطاولة؟"، وضعتُهُ ثم قلت: "هل يمكنني فعل أي شيء لأجلك؟"، فقالت: "لا، سأكون بخير في غضون نصف ساعة". لكن صوتها، تعلم ما أعني! أثّر بي، هرعت إلى الخارج اختطفت قبعتي وخرجت من ردهة المنزل مسرعًا إلى الحافلة.


إليك الأمر الغريب – لستَ بحاجةٍ إلى تصديقي لو لم ترغب بذلك – في اللحظة التي خرجت فيها من المنزل نسيت أمر زوجتي، كان صباحًا بديعًا ولطيفًا، حيث تُشكّل الشمس بضوئها عددًا من البط الفضيّ على سطح البحر، كان صباحًا من ذلك النوع الذي تعلم أنه سيستمر دافئًا وصحوًا طوال اليوم، حتى جرس الحافلة بدا مختلفًا، وطلاب المدرسة الصغار محشورون بين أقدام الناس يحملون معهم باقات من الزهور، لا أعلم - بل لا أفهم لماذا - شعرت بالسعادة، سعادةً لم أشعر بمثيلتها من قبل، كنت سعيدًا من أعماق قلبي! تلك الرياح التي كانت عاتية في الليلة السابقة كانت ما تزال تنفح، شعرتُ بأنها – أقصد الأخرى – تلمسني، نعم هي كذلك، أعاد ذلك كل شيء وكل تفصيل فيه، لو أخبرتك كيف حركتني ستقول أني جُننت، شعرت بالاندفاع – لم أكترث لو تأخرت عن المكتب واجتاحتني رغبة مساعدة الجميع؛ ساعدتُ الطلاب الصغار في الخروج من الحافلة، وأسقط أحدهم قبعته فالتقطتها وقلت: "هاكَ، يا بنيّ!"... حسنًا، بالكاد استطعت تجنب جعل نفسي أضحوكة.


راودني الشعور نفسه في المكتب، بدا لي وكأنني لم أعرف زملائي من قبل، أتى فيشر العجوز إلى مكتبي ووضع عليه زوجًا من البازلاء الحلوة العملاقة كعادته قائلًا: "تفوّق عليهن، أيها العجوز، تفوّق عليهن!" – لم أنزعج، ولم أكترث حيال تعجرفه بحديقته، نظرتُ إليهن فحسب وقلت بهدوء: "نعم! نجحتَ هذه المرة"، لم يعرف كيف يتصرف، أتاني بعد خمس دقائق تقريبًا وسألني لو كنت أعاني من صداع.

وهكذا مرّ اليوم، في المساء انجرفت مع الجمع العائدين إلى منازلهم، دفعت البوابة للدخول، رأيت باب الردهة مفتوحًا كعادته وجلست على الكرسي الصغير الموجود في الداخل مباشرة لأخلع حذائيّ، كان صندليّ جاهزين في مكانهما، كان ذلك علامة تبعث بالاطمئنان، وضعت حذائيّ في رف الخزانة تحت السلالم، بدّلتُ معطف المكتب واتجهت إلى المطبخ، علمت بأن زوجتي هناك. الشيء الوحيد الذي لم أستطع تدبّر أمره هو دندنتي المعتادة: "عادةً أستلقي مستيقظًا وأفكر، كم أن العمل أمر فظيع..." جرّبت ولكن لم يسفر هذا عن شيء، فتحت باب المطبخ وقلت: "مرحبًا! كيف حال الجميع؟" ولكن بمجرد تفوّهي بذلك – بل حتى قبله – علمتُ بأن الأسوأ قد حدث. كانت واقفةً تخفق صلصة السلطة، رفعت ناظرها إليّ وكأنها ابتسمت وقالت: "مرحبًا!" تصنّمتُ مصابًا بالدهشة، كانت زوجتي تبدو مريعة – لا أجد كلمة أخرى تصف حالها، لا بدّ وأنها بكت طوال اليوم، كانت تضع مسحوقًا أبيضًا على وجهها كي تزيل الآثار، لكنه لم يزدها إلا إزراءً، لا بدّ وأنها علمت أني لاحظت شيئًا، حيث التقطت كوب الكريمة وصبَّت بعضًا منه في إناء السلطة – كما تفعل عادةً بسرعةٍ وإتقانٍ عاليين، وبطريقتها الخاصة – ثم واصلت الخفق. قلت: "هل تحسّن رأسك؟" لكن بدا أنها لم تسمعني، قالت: "هل ستسقي الحديقة قبل العشاء أم بعده؟" ما الذي عليّ قوله؟ قلت: "بعده" وذهبتُ إلى غرفة المعيشة، ثم فتحتُ صحيفة المساء وجلستُ بجانب النافذة المفتوحة، مختبئًا على ما أظن وراء الصحيفة.


لن أنسى جلوسي هناك أبدًا، كان مرور الناس ومضيّهم في طريقهم مُسالمًا للغاية، ثم عبَر رجلٌ مع أبقاره، ولقد- لقد حسدته. زوجتي كانت تأتي وتذهب ثم دعتني إلى العشاء وجلسنا سوية، أعتقد أننا أكلنا لحمًا باردًا وسلطة، لا أذكر، نعم لا بد وأن هذا كان عشاؤنا، لم يتحدّث أيٌّ منّا. يبدو وكأنه كان حلم الآن، بعدها نهضتْ وغيّرتْ الأطباق من ثم ذهبتْ إلى الثلاجة لتجلب الحلوى، هل تعلم ماذا كانت الحلوى؟ حسنًا، لن يعني ذلك شيء بالنسبة لك، فقد كان النوع المفضل لدي – حلوى لا تعدها لي إلا في المناسبات الخاصة – كريمة بالعسل...




المترجمة شمّاء السهلي

المدققة لمى الجريّد

19 عرض