top of page
شعار مداد.png

كائنٌ لا يريد أن يكون

طريقٌ مضاء بأنوار خافتة وكأنها تقول لي أن أسباب الحياة خفيفة وخافتة يمكنك إيقافها في أي وقت!


توافقها على ذلك أزهار الهندباء على قارعة الطريق ناضجة وبرتقالية هي ناضجة بالنسبة إلي؛ فما بعد ذلك النضج سيصبح هباء ورغم أنه هباء إلا أن هندباء جديدة ستنمو منها، يشبه الأمر العنقاء لكن الاختلاف كبير! الهندباء تبرهن أن ما بعد الوجود هباء والعنقاء تقول أن بعد الهباء وجود!


أدخل منزلي بعدما انطفأت الدنيا بالخارج أو كهذا هُيئ لي حينما انضممت إلى مشهد العتمة داخل منزلي، رغم أنه خيل لي في أوقات كثيرة أنني خلقت من العتمة إلا أنني لم أتحمل ذلك، خرجت إلى الشرفة لأرى حال السماء والتي كانت أقل عتمة من الظلام في منزلي توسط السماء نصف بدر وبعض النجوم ترآت لي أنها أقراط هل تبدو السماء متمردة بهذه الكمية من النجوم عفوًا الأقراط أم أنها متزينة لأنني اعتدت أن أراها هكذا، بدت لي متأنقة كثيرًا!


أفل القمر فدخلت منزلي المعتم شعرت قليلًا بالوحشة، واستوحشت تلك الوحشة مني، لطالما كنت في عالمٍ من السواد وحدي فقط حيث شمسي تشرق ناقصة أحيانًا وأحيانًا لا تشرق فأغرق في العتمة إلا من بعض التلألؤ.


تنساب خيوط من الضوء من خلال النافذة الشرقية رغم كون الظلام مخيمًا على الشرفة، لا ألتفت لأنها تشرق مبكرًا وتشرق مرتين من خلال هذه النافذة تحديدًا، تشرق هي وانعكاسها على سطح البحر، وكأنه لا يكفي أن تشرق مرة واحدة!


أغلق عيني بينما أنام أو أموت لا يهم، المهم أن لا أرى الضياء!


جمانه الفرّاج



٢٣ مشاهدة

أحدث منشورات

عرض الكل

مشاعر

Comentários


bottom of page