شعار مداد.png

ما جرفته الأمواج

النص الأصلي


Washed up.

He loved the beach. The sand. The wind. The Water. The birds. The shells. He liked to walk on the water’s edge so he could feel the sand slide out from under his feet as the wave pulled itself back out to sea. Sometimes, when a particularly strong wave came in, he would stand stock still. Letting the water rush around up to his thighs. When that happened he pretended he was a rock, and life would just wash around him like the water did. His legs were solid, thick, strong. He would brace them in the deeper sand. Man against nature. For a brief second…man would win. And then he felt a bump against his hip. Instinctively, because whatever bumped him was wet, warm, squiggly and gasping for air, he reached down and yanked whatever it was up. It was a girl. She was tangled up in what was left of a surfboard and the leash, which should have been on her ankle, but was…instead…around her neck, was choking her. Between the water and the leash, there wasn’t much she could do to get air in her body. He held her up straight and peeled the leash away…she took a huge breath…and puked sea water all over him. He turned her half way over and held her a good two feet off of the small waves that hit the beach after the sandbar smoothed them out. Water poured out of her mouth and nose. Carrying her like an upside down sack, he headed to the shore just a few long steps away. He put her down gently. She stayed on her hands and knees heaving her guts out for a good two minutes. He didn’t know what to do, so he just gently rubbed her back as she convulsed with each new breath. A crowd had gathered. One guy offered a towel. Another went to get the Lifeguard and his little medical kit. A woman knelt next to her and pulled her hair back up and away from the spewing mixture of sea water, air, and bile- still coming from the girl’s mouth. Finally the girl could breathe. She turned and sat on her bum. Both her hands were on the side of her head and she just sat there. The Lifeguard showed up. He threw a blanket around her. He washed her face carefully with some gauze pads. He looked down at the smelly mixture leaking into the sand. The fluids that were just moments ago in her lungs. “Miss. You have to go to the Hospital. Some of that water was in your lungs.” She laughed…and that made her gag again. She waved off everyone’s concerned hands. Except for the hand of the man who had dragged her to shore. That one she held onto for dear life. Just like she had in the surf. When she stopped laughing she told the Lifeguard: “All of it was in my lungs. I was going to die. I know it. Then I felt like I bumped up against a pier or something solid. I grabbed it. Then I was out of the water, hanging in the air upside down. I could feel the water coming out of me. I could hear it hitting the water. The whole world was upside down…just like when my board broke. I thought the Angels had lifted me to heaven.” She looked up at the Man who had saved her. She patted his hand (which she still hadn’t let go of) with her other hand. "I wasn’t going to Heaven. But I did meet an Angel." The Man smiled. “I’m single.” He told the girl as he helped her to the Lifeguard Cart. “Not anymore.” They road together in the Ambulance. A week later, after she was released from the Hospital, they rode together in a Limo. A week after that, they walked on a Caribbean Beach together: Man and Wife. Years later, their ten year old daughter ran up to them. She was holding a doll that was missing an eye, and covered in sea weed. “Mommy! Look what I found washed up on the beach.” She didn’t understand why her Mom and Dad laughed so hard when she said: “I am going to see what else I can find. You never know what might wash up on the beach.





النص المترجم

ما جرفته الأمواج

كان يحب الشاطئ، والرمال، والرياح، والماء، والطيور، والأصداف. كان يحب السير على حافة الشاطئ حتى يشعر بالرمال تتخلل بين قدميه حينما تندفع الأمواج إلى الشاطئ. وتارة تندفع موجة قوية، فيقف ساكنًا تاركاً المياه تندفع حتى تصل لفخذيه. حين حدث ذلك تظاهر بأنه صخرة، والحياة تصب من حوله كما يفعل البحر.

كانت ساقيه تتمتعانِ بالصلابة، والثبات، والقوة. كان يغرسها كالوتد في الرمال العميقة. إنه رجل يتحدى الطبيعة. حين أوشك على الفوز ;شعر بشيء يصطدم بوركه.

ما اصطدم به كان رطبًا ودافئًا ومتمايلاً ولاهثاً للهواء، مد يده لا إرادياً إلى أسفل ليسحبه. كانت فتاةً. كانت متشبثة بما تبقى من لوح التزلج والرسن، الذي كان ينبغي أن يكون على كاحلها، لكن ... بدلاً من ذلك ... كان ملتفاً حول رقبتها متسبباً بخنقها. لم تنجح محاولاتها للنجاة بسبب البحر الهائج والرسن القوي.


حملها للأعلى وانتزع الرسن عن عنقها... أخذت الفتاة نفسًا عميقًا... وتقيأت مياه البحر عليه. قَلَبَها في منتصف الطريق وحملها -ومياه البحر تخرج من فمها وأنفها- إلى بعُد قدمين من الأمواج الصغيرة التي تداعب الشاطئ بعد أن هدأتها الرمال. حملها كالكيس المقلوب وتوجه إلى الشاطئ على بعد خطوات قليلة، ثم وضعها برفق.

جثت على يديها وركبتيها وهي ترفع أحشائها لدقيقتين. لم يكن يعرف ماذا يفعل; لذا ربت على ظهرها بلطف وهي تتشنج مع كل نفس.

احتشد الناس من حولهما، قدم رجل منشفة، وذهب آخر ليحضر حارس الشاطئ ومجموعة أدواته الطبية الصغيرة. جلست امرأة بجانبها وأزاحت شعرها للخلف بعيداً عن مياه البحر، والهواء، والقيء الذي لا يزال يخرج من فمها.

أخيرًا، تمكنت الفتاة من التنفس. استدارت وجلست على الأرض، و وضعت كلتي يداها على جانب رأسها. تقدم الحارس، ووضع حولها رداءً . مسح وجهها بلطف ببعض الضمادات، ثم نظر إلى السوائل الكريهة على الرمال التي كانت قبل لحظات في رئتيها.

" عليك أن تذهبي إلى المستشفى يا آنسة، لقد كانت بعض هذه السوائل في رئتيك."

ضحكت الفتاة... مما جعلها تسعل مرة أخرى، وابتعدت عن أيدي جميع من حولها; باستثناء يد الرجل الذي حملها إلى الشاطئ، والتي تمسكت بها للحياة العزيزة، كما تمسكت بها الأمواج.

عندما توقفت عن الضحك قالت للحارس: "كل هذا كان في رئتي، و كنت سأموت، وعلى يقين بذلك. ثم شعرت وكأنني اصطدمت بصخرة أو شيء صلب تمسكت به، ثم خرجت من الماء، معلقة في الهواء رأساً على عقب. شعرت بالماء يخرج مني، وكان بإمكاني سماع صوته. كان العالم كله مقلوبًا .. تمامًا مثلما حدث عندما انكسر لوحي.

"اعتقدت أن الملائكة رفعتني إلى الجنة".

نظرت إلى الرجل الذي أنقذها، و ربتت على يده (التي لم تفلتها بعد) بيدها الأخرى.

"لم أذهب إلى الجنة، و لكنني قابلت ملاكًا".

ابتسم الرجل وقال: "أنا أعزب".

أخبر الفتاة وهو يساعدها في عربة الإنقاذ. "ليس بعد الآن."

سارا معًا في سيارة الإسعاف، وبعد أسبوع من خروجها من المستشفى، سافرا معًا في سيارة فارهة. بعد أسبوع تزوجا و سارا سوياً على شاطئ البحر الكاريبي.

بعد سنوات ركضت ابنتهم البالغة من العمر عشر سنوات إليهم، وهي تحمل دمية قد فقدت إحدى عينيها مغطاة بأعشاب البحر.

”أمي انظري إلى ما وجدته يطفو على الشاطئ"

لم تفهم سبب ضحك والدتها وأبيها بشدة عندما قالت: "سأرى ماذا يمكنني أن أجد غير ذلك، لا تعرفون أبدًا ما الذي قد يجرفه الشاطئ."


المترجمة: فاطمة الدوسري

المدققة: لمى الجريّد

49 عرض

أحدث منشورات

عرض الكل