شعار مداد.png

منتج الرؤية الواضحة

"قل وداعاً لأيام التيه والشتات!" أسمع صوتاً يرددها بإيمان تام أينما اتجهت، أذعنت له أخيراً، وقدمتُ الطلب من فوري، وانضممتُ إلى الصفوف الطويلة، التي اصطفت على أمل!


جماهير عديدة، مترقبة، تنتظر لتضع براثن يديها على منتج يضع الأمور في نصابها الصحيح، لا مجال لتكوّن الأخطاء،

التردد، أو الضياع، أصبح بالإمكان لنا أن نحافظ على ما تبقى من خصلات شَعرٍ فوق رؤوسنا المحشوة بخوف الأخطاء. عن طريقه يمكن للمرء اتخاذ القرارات السليمة، أن يجد الكلمات المناسبة، ويعرف أي الخطط يمكن أو لا يمكن تنفيذها.


جميعها سليمة المنبع، بلا أي أعراض جانبية.


اشتريت ما أردت بكلِّ ما أملك، ورسمت الخطط لأجله، وكونت لكل منها أفرعاً، ورميتها تالياً بعيداً، بكلِ غضب. لقد تعددت الأفرع وشغل التفكير في مستقبله مساحةً غير مرغوبة في عقلي، وعدتُ أتأمل المنتج السحري، وحينها عاد خوف الخطأ.. الخطأ من استخدامه في القرار الخطأ!


تركته أمامي وبقيت أنظر إليه، وأنتظر.. تكدس الغبار فوقه، وتراكمت فوقه بقية الأفكار، ولم يستخدم قط كما أنشئ لأجله، ولم أستخدمه مطلقاً كما أردت.


وهج




٣ مشاهدات

أحدث منشورات

عرض الكل