شعار مداد.png

نصائح العشرين لابنتي ذات العشرين

ملأ الطريق اتساعاً، احتشد داخلي فيه، وحيدة، يغشى الطريق الضباب والتقدم داخله بلا ضمانات، لا شيء فيه يمنحني الأمان لأتأكد من أي أمرٍ كان، يؤكد ذلك على أمرٍ واحد في رسالتي هذه، وهو أن كل ما يذكر فيها قد يكون عرضة للخطأ. أؤمن اليوم بأمور عدة، ليس لكونها مضمونة أو لأن أمانها حقيقي ولكن، لاعتقادي باستحقاقها لذلك فقط.

إن أعظم ما عرفته حتى الآن هو معرفة الإنسان لذاته، فإن أدركها فقد أدرك كثيراً مما حوله، فركزي على ما في داخلك وراقبيه، على ما تعرفينه وما يجب أن تعرفيه، لا تحاولي أبداً إبداء معرفة ذوات الناس على معرفة ذاتك، فذواتهم ستتجلى لك ما إن تدركي ما في داخلك. إن كنتِ تريدين العيش بأفضل طريقة ممكنة فاصنعي نفسك بنفسك بكل حكمة، ما الذي يحتاجه الانسان ليعيش كريماً؟ كلما زادت مهاراته زاد احتمال نجاته في مجتمع يتغذى على الضعف، كوني واسعة الحيلة، قليلة الإفصاح عما قد يستخدمه دنيئو النفوس ضدك، كل ما تحتاجينه للبقاء عزيزة بعد ذلك هي الأخلاق، لا يستطيع الناس إذلال الخلوقين أبدًا، فإن حاولوا فقد أذلوا أنفسهم بذلك فقط. أخيرا، كوني مستقلة دائما لتنأي بكرامتك عن أي احتمال لتدنيسها، عندها لن يستصغرك أحد بعد ذلك أبداً.



سديم الراجحي



36 عرض