شعار مداد.png

وردة

تم التحديث: 30 نوفمبر 2020

النص الأصلي


Rose


She was only five years old. Her dress was worn and threadbare, but her smile, and thoughts were newly weaved.


He was seven. His clothes were torn and tattered, but his body and mind were growing strong.


He held the flower out to her. It was the prettiest one he could find up on the mountain. It was mostly pink, with just a few shades of red, and it was a rose.


She took it from him with her tiny hands.


“This is a very pretty flower.”


She took a sniff of it, surprised, she took another - longer, slower, softer sniff.


“It smells like a rainbow.”


He smiled. In a few more years, he would blush, but right now, at seven, his emotions hadn’t grown enough to make his body share them.


“I thought it reminded me of you.”


She sparkled. A dimpled smile followed.


“You think I am a flower? “


“No, I think you are a Rose.”


“What is a Rose?”


“You are holding one in your hand.”


She looked down at the pretty petals, gently stroking the velvet feel of them. She lifted it to her nose for yet another gentle sniff.


“But my name is Linda.”


“I know. But to me, you are a Rose.”


Her little fingers tightened around his. He squeezed back.


“For you then, my name is Rose.”


Seventy four years later, that rose was wrinkled, dry, withered. The hand that held it was much the same.


She placed it in the casket, right above his heart. On his jacket, just above the pocket, and close to his heart, was an embroidered rose.

No one but her, knew why he always had a rose embroidered on his jackets, suits, and shirts.


None of her children knew how old the dried rose was, or how long she had kept it.


When she leaned down to kiss him, one last time on this Earth, a tear fell on the rose. She closed her eyes and for a moment she was five again.


The Rose smelled like a rainbow, the colors melted in her eyes, her heart beat for both of them.


After the funeral, at the wake, people marveled at the smell of roses that lingered in the church, and now the house too. Not a rose was in sight.


Just Linda.





النص المترجم

وردة


كانت مجرد صبية في الخامسة من عمرها، ترتدي فستانًا باليًا، إلا أن ابتسامتها وأفكارها نُسجت للتو. وكان هو في السابعة من عمره، يرتدي ثيابًا ممزقة رثة، إلا أن جسده وذهنه يسابقانه للنمو. قدم لها وردةً من أجمل الورود التي وجدها على الجبل، كان أغلبها ورديًا ممزوجًا بقليلٍ من درجات اللون الأحمر، أخذتها بيديها الصغيرتين وقالت:"يا لها من وردةٍ جميلة".

استنشقت عطر الوردة، ودُهشت، ثم أخذت تستنشق عطرها تارةً أخرى بنعومةٍ وبتمهل لمدةٍ أطول، وقالت: "رائحتها كروعة ألوان قوس قزح" فابتسم الصغير، ولو كان في عمرٍ أكبرٍ لاحمرّت وجنتاهُ خجلًا، لكنه مجرد طفلٍ في السابعة، لم تنضج مشاعره بعد كي يشاركها جسده.

قال: "تذكرتك عندما رأيتها"

تلألأت عيناها ثم ظهرت على محياها ابتسامة كشفت عن غمازتيها وقالت: " هل تظن بأنني زهرة؟"

فرد "كلا، بل أظن أنك وردة"

فتسائلت "وماهي الوردة؟"

فجاوب "أنتِ تحملين واحدةً بين يديك"

فنظرت إلى البتلات الجميلة وداعبت ملمسها المخملي برقة، ورفعتها لأنفها لتستنشق عطرها، ثم قالت: "لكن اسمي ليندا" فرد الفتى: "أعلم ذلك، لكن بالنسبة لي، فإن اسمك وردة"

شبكت أصابعها الصغيرة بأصابعه فشدّ الصغير عليها.

و أردفت: "حسنًا، لأجلك فإن اسمي وردة"

وبعد مرور أربعٍ وسبعين عامًا، تجعّدت تلك الوردة وذبلت أوراقها وجفت، كحال اليدين اللتين أمسكتها. وضعت تلك الوردة في تابوته، على سترته، فوق قلبهِ مباشرةً، وبالقرب من قلبه، كانت هنالك وردة مُطرزة على سترته، لم يكن أحدٌ غيرها يعلم لماذا كانت جميع ستراته وقمصانه وبِدلهُ مطرزة بالورد، لم يكن أحدٌ من أطفالها يعلم كم تبلغ تلك الوردة من العمر ومنذُ متى احتفظت بها. وعندما انحنت لكي تقبلهُ للمرةِ الأخيرة على هذه الأرض، تسللت من عينيها دمعةٌ وسقطت على الوردة، أغلقت عيناها وشعرت لوهلة بأنها عادت إلى الخامسة من عمرها، عادت رائحة الورد تشبه روعة قوس قزح، وعادت إلى الحياة ألوانها، وتسارعت نبضات قلبها حتى شعرت بأنه ينبضُ عنهما معًا. وبعد الجنازة، تعجب الناس من رائحة الورد التي بقيت في أنحاء الكنيسة لوقتٍ طويل، وانبعثت من المنزل أيضًا، ولم تكن هنالك أي وردة في المكان.


كانت ليندا وحسب.


ترجمة: بتول الشيباني

تدقيق: شماء السهلي

42 عرض

أحدث منشورات

عرض الكل