top of page
شعار مداد.png

القرمزية الحدباء

سأل الطفل أمه "لماذا يسمونها القرمزية الحدباء ولونها أبيض، وما معنى حدباء؟ ولماذا يحملها الجيش معهم وهم ذاهبون للحرب" ردت عليه "القرمزية الحدباء" أو ما يشار لها بنبتة الموت، إنها تتغذى على دماء الموتى إعلاناً عن فراقهم، فيتحول لونها قرمزياً، ويستخدمها الجيش مع عودتهم من الحرب إعلاناً عن قتلهم الأعداء وفوزهم في الحرب.

-

جروح ودماء، طعن وصراخ لا منتهٍ، هذا هي ساحة المعركة، غرباء يتقاتلون في حرب يجهلون سببها أو قد لا يتفقون معها، إما أن تقتل أو تقتل دائرة مغلقة من صراع أبدي، حتى تأتي القرمزية الحدباء لتعلن عن اكتفاء أحد الأطراف بضحاياهم وانتهاء القتال، والبدء بزمن الصلح.

-

فوج من الجنود يتجه إلى ديارهم وصرخات النصر واحتفالات الفوز تُسمع من جميع أنحاء البلدة، تنظر فتاة إلى مصدر الصوت وتصرخ "انظروا إلى الأبطال متجهين نحونا، عادوا وهم يحملون الحدباء ولونها تحول قرمزياً، لقد فازوا في الحرب!" نظر الفتى إلى أمه، "يا أمي، انظري إلى شجعان الجيش، عندما أكبر سأصبح مثلهم وسأقضي على جميع أعدائنا ثم سأعلن عن انتصاري لكم مثل ما يفعل الفرسان.




٦ مشاهدات

المنشورات الأخيرة

إظهار الكل
bottom of page