شعار مداد.png

حبال الظنون


يظن عند رؤيتها أنها كاملة، يقترب لكي يتأكد، يوقن بعد الاقتراب أن ما كان يظنه ليس ظنا، يبدأ بالتنقيب ليكشف عن أصغر عیب، لا يجد.


جاهل هو ولا يدري ما هو الكمال أصلا، يقع في المصيدة. مصيدة الكمال!


لا يتعب ولا يكل من المحاولة، يحاول جاهدا أن تخيب ظنونه، يستمر في المراقبة رجاء؛ عل ظنونه تخيب لكنها تأبى أن تخيب!


مراقبته تزيده تعلقا بها، فتلتف حوله حبال الظنون تشده نحوها بقوة لتعطيه انطباعا أنها ليست مجرد ظنون. يحاول فكها محاولا بيأس؛ لكن سيدتها تلف مزاياها بتفاني!


قد كره دوامة العشق من صغره لم يتمن أن يعشق ذات يوم، يراه ضعفا وقلة حيلة.

كان يعتقد أن العشق يشبه دوامة مركزها معشوق وضائع بما عشيق.


ضاع بدوامة العشق، لكنه لم يكن يدري أن الدوامة ستجعله سعيد. وأن الضياع أجمل من گل وجود.


رند





12 عرض

أحدث منشورات

عرض الكل