شعار مداد.png

مجرد حلم

النص الأصلي

Just A Dream

BY: ARROW.


I sat on the window seat in my bedroom, painting a watercolor koi fish picture, for no good reason at all. I had my record player on, and hummed along with the song. My mom was downstairs baking, my dad was outside mowing the lawn, and my little brother was in his bedroom playing trucks or cars. It was warm out and mid day. I liked these kinds of days, the ‘nothing’ sorta days, where you could do anything.

I went to re-fill my cup of paint water in the bathroom when I noticed a couple of old photographs on the banister in the hallway. I’d never seen them before, and went to examine them more closely. I was taken aback when I saw them up close. They were old, black and white images of people with empty eyes. One had a single woman on it, she was wearing a white dress but it was torn and had some sort of stains on it...I didn’t want to know what kind of stains they were. She had long, dark hair that was twisted and set aside to one shoulder. She sat alone on a swing under a tall, bare, tree. And her empty eyes seemed to stare right into mine. Though it was hard to tell, she had no pupils or iris. The rest of the photographs were similar, all haunting and sending chills down my spine. I went down stairs to ask my mom about them, curious of who they were.

“Hey mom?” I asked

“Yes Riv?” she responded, her hands and face caked with flour.

“Who are those photographs of? The ones on the banister”

“I didn’t know there were any there, why don’t you bring them down and we’ll take a look at them?”

“Alright” I replied, running back up the stairs to get them.

The record must have ended because I didn’t hear any more music. Before I grabbed the photographs I went to put the needle back so that it wouldn’t scratch the record. But when I went to do so, I saw that the record was still spinning but not making any noise. I thought something was wrong with my amp, but everything was as it should have been. I tried picking up the needle but it didn’t budge. I pulled at it again. It was as if it was glued to the record, but it was still moving. I wasn’t sure what to think, and part of me didn’t want to. I knew my thoughts would wander into a place I didn’t want to go. The silence of the music also made me realise my dad had stopped mowing. And come to think of it, everything was silent. But I was determined not to freak myself out. I grabbed the photographs without looking at them, and ran back downstairs to show them to my mom.

“Ok, here they are, they were on the bani-” but I cut myself short when I turned the corn to the kitchen, just to see that my mom wasn’t there.

“Mom?” I asked, my heart beating a little faster than before.

No answer. I looked down at the photographs in my hand. My heart stopped for mear seconds and then sped up at an unmatchable pace. The figures in the photographs were gone, all of them! As if they’d walked out of the photographs. I ran to a window, perhaps my parents were outside. Nothing but the lawnmower, which was still moving, silently, with no one behind it. I felt my body shake as I darted up the stairs, hoping and praying my little brother: Jack, was still playing in his room. I pushed the door open. No one. I was shaking harder now. I needed to get out of the house. I ran back down the stairs and turned the corner to get to the garage door. I swung it back just to be greeted by the woman with empty eyes. I screamed! And kept screaming as she took a step towards me. I ran back the way I came, only to bump into another one of the figures from the photographs. And then before I knew it they were all there. I felt myself start to sway, and then things went black.


...I shot up in bed. I looked around my room, it was dark but still. I wiped the sweat from my forehead. “Just a dream” and then fell back to sleep.





النص المترجم

مجرد حلم

انتصف اليوم، وكان الجو دافئًا، استندت على زجاج نافذة غرفتي والتقطت أقلام التلوين لأرسم سمكة "الكوي"، همهمتُ مع ألحان مسجل الموسيقى بينما يجزّ والدي العشب، وتكمل أمي الخَبْز في الطابق السفلي، ويلعب أخي الأصغر بشاحناته الصغيرة في غرفته. لطالما أحببت هذه الأيام. أيام الـ"لا شيء لتفعله" .. ليتسنى لك فعل كل شيء.

هممت بالذهاب إلى دورة المياه لتجديد مياه الكأس الذي قد امتلأ بمزيج من الألوان. وأنا في طريقي إلى دورة المياه، وقعت عيني على بعض الصور المعلّقة على جدار الردهة مقابل السلالم، صور لم أرها من قبل. اقتربت لألقي نظرة أوضح على ما تحمله تلك الصور، تراجعت للوراء من هول ما رأيت. اكتسى الصور اللونين الأبيض والأسود وقد بدا عليها القِدم.. صورٌ لأناسٍ لا يحملون أعينًا في رؤوسهم! كانت إحدى تلك الصور تحمل مرأى سيدة ترتدي فستانًا أبيضًا ممزقًا، ويحمل نوعًا من البقع. لم أكن، حقيقةً، أريد أن أعرف مصدر تلك البقع. كان شعر السيدة طويلًا يكسوه السواد، ملتفًّا على بعضه منسدلًا على إحدى كتفيها، بينما تجلس، وحيدةً، على أرجوحة تعلّقت بشجرة جدباء طويلة. وعلى الرغم من أنها لم تملك بؤبؤًا ولا قزحيةً في رأسها إلا أنه بدا وكأن عينيها تنظر إلي مباشرة. أربكني وبعث في جسدي القشعريرة أن بقية الصور كانت كتلك. نزلت من الدرج لأسأل أمي عن هوية أولئك الأشخاص.

- "أمي؟" سألتها

="نعم يا ريڤ؟" أجابت ودقيق الخبز يغطي كلتا يديها ووجهها.

- "من هم الناس في الصور؟ تلك الواقعة أمام الدرابزين"

= "لم أعلم أن هنالك صور، هلّا جلبتهم لي حتى ألقي نظرة عليها؟"

- "حسنًا" أجبت وأنا أركض للسلالم.

وأنا في طريقي لإحضار الصور، انقطع صوت الموسيقى فُجأةً، افترضت أن المسجل قد توقف عن العمل فقررت الذهاب لتعديل موضع الإبرة فوق الجهاز حتى لا تخدش أسطوانة التسجيل أو تتلفها. تفاجأت حينها أن الأسطوانة ما زالت تدور، المسجل ما زال يعمل، دون أي صوت. اعتقدت أنه ثمة مشكلة في جهاز التسجيل فحاولت إصلاح ما قد يتسنى لي إصلاحه ولكن لم يتغير شيء. كل شيء كان سليمًا. حاولت رفع الإبرة، والتي كانت تدور، من على المسجل ولكنها لم تتزحزح من مكانها. حاولت سحبها مرة أخرى وآلت جميع محاولاتي إلى الفشل. بدا وكأن الإبرة كانت ملتصقة بالأسطوانة. لم أعرف ماذا أفعل، جزء مني لم يكن يريد أن يستمر بالمحاولة. علمت أن أفكاري ستجرّني لأماكن بعيدة غير محبذة. جعلني توقف الموسيقى المفاجئ أدرك أن صوت جزازة عشب أبي قد اختفى أيضًا. عمّ الهدوء المكان. تمالكت نفسي لكيلا أهلع وذهبت مسرعًا لأمي بعد أن التقطت الصور على عجل دون رؤيتهم.

"هذه هي الصور، وجدتها أمام السلالـ.." توقفت عن الكلام فور دخولي للمطبخ. لم تكن أمي هناك.

"أمي؟" سألت ونبضات قلبي بدأت بالتسارع.

لم يجب أحد، أنزلت رأسي قليلًا لتقع عيني على الصور التي بيدي، تجمدت الدماء في عروقي لبضع ثواني.. جميع من كانوا في تلك الصور قد اختفوا. جميعهم! وكأنهم لم يكونوا. هرعت إلى النافذة لجزمي بأن والداي في الخارج ولكن لا أحد.. لم يكن هناك أحد.. عدا جزازة العشب التي كانت تتحرك بهدوء من تلقاء نفسها، دون تدخل أحد. بدأ جسمي بالارتعاش واتجهت مباشرة للطابق الأول آملًا أن أخي الصغير "جاك" ما زال يلعب في غرفته. فتحت الباب، لم يكن هنالك أحد. زاد الرعب في قلبي. علمت أنني بحاجة للخروج من هذا المنزل حالًا. نزلت من الدرج راكضًا باتجاه باب المرأب، كنت على وشك إغلاق الباب فالتفتّ لأجد نفسي مواجهًا سيدة، سيدةً لا تحمل أعينًا في رأسها، كانت هي السيدة ذاتها التي في الصور. صرخت وزاد فزعي وصراخي كلما خطت خطوة نحوي. هرعت للعودة من نفس الطريق الذي أتيت منه لأجد نفسي مصطدمًا بشخص آخر، شخص كان موجودًا في الصور ذاتها. وفي تلك اللحظة، في اللحظة التي التمّوا حولي جميعًا، شعرت بنفسي أتمايل. وكأنني أطفو، لم أعد أشعر بشيء، ساد الظلام كل شيء.

استيقظت فزعًا من سريري أتلفّت حولي حيث عمّ الظلام حجرتي، مسحت العرق الذي كسا جبيني ثم أدركت، كان مجرد حلم.. استلقيت بعدها مكملًا نومي.


المترجمة عهد مبارك

المدققة لمى الجريّد

30 مشاهدة

المنشورات الأخيرة

إظهار الكل