شعار مداد.png

مرحبا منار

- مرحبا منار، أخيرًا تسنت لي رؤيتك!

- عفوًا من أنتِ؟ وكيف لكِ معرفة اسمي؟ هل هي تلك الخالة المتوشحة بالسواد دوما مَن أخبرتكِ عني؟ آه إنها لا تكف عن الثرثرة! والإخبار عن اسمي، إنها تعلم جيدًا مقدار كرهي له ...

- مهلا مهلا سيبدو لكِ ذلك جنونيًا، لكنك أنا بالماضي وأنا أنتِ بالمستقبل، بعد عشر سنوات على وجه الدقة. لذا أعرف اسمك الذي وعلى نحوٍ مفاجئ أصبحتِ مولعة به! غريب أليس كذلك؟ أما بشأن الخالة فإني لا أتذكرها جيدًا لكنها تبدو كريهة بالنظر لانفعالك!

- هنالك كم هائل من المعلومات وعقلي لا يتحمله، فأنا لست بذلك الذكاء كما تعلمين، أعني لو كُنتِ صادقة بشأن تبادل الأدوار العجيب هذا ستعلمين بالتأكيد. أما اسمي فأنا أرفض تصديق ذلك، بالفعل أمي وعدتني بتغيير اسمي بعد..

- أربع سنوات، أعلم.

- أوه

- لكنه لن يتغير. مضحك أني لا زلت أصدق وعود الآخرين حتى بعد مرور عشرة أعوام، ما زلت أفعل. لكن ما العمل؟ أرغب بمنحهم فرصة الصدق على أن أكون ذلك الشخص الذي ينتزع منهم أي نية لقول الحقيقة.

- آنسة، تبدين حزينة؟

- إنه نضج وليس حزنا.

- لكنه يبدو لي مقيتا، أعني ما الفائدة، ما الذي ستجنينه مِنه؟

- ربما القبول بأن الأشياء الثمينة يمكنها أن تكون أقل ثمنًا مع مرور الوقت، ومعرفة أن الإيمان وحده ليس كافيا في مراتٍ عِدة..

- آنسة أكره مقاطعة حديث الذات المبهم هذا، لكني فضولية. ما حلمك؟ أعني ما حلمنا؟

- نود بأن نكون كُتّابا

- ماذا؟! بالفعل أنا أكره حصص الإملاء وأكره وضع الحركاتِ على النصوص، ولست جيدة بالتعبير عن نفسي ...

- لكنك ستعبرين عن الآخرين بشكل جيد، ويكاد أن يكون رائعا، ومن خلال الكتابة عن الآخرين ستجدين نفسك، لا يهم أين، لكنك ستميزين ذاتكِ بين الحشود، ستفعلين. أما الآن دعيني أسألك: ما رأيك بي؟ كنسخة مستقبلية منكِ. أتودين استبدالي ربما؟

- آنسة، لِمَ سيتم استبدال شخص كبير وطويل مثلكِ؟ صحيح عمري تسعة أعوامٍ فقط لكني أمتلك القليل من المنطق! لا أفهم كلامكِ كله حقيقةً لكن هذا لا يعني عدم الافتنان به، ربما لأنه جديد؟ لا أعرف. كنسخة مني تبدين مختلفة لكن ما الضرر بالاختلاف إذا كان الأساس خيِرا؟

- لا تستطيعين معرفة أساس شخص ما من محادثة قصيرة.

- ولا تستطيعين إنكاري ما لم تملكي دليلًا!

- لعبة الكلمات، آه اعتدت الفوز على الآخرين بها، لكن ليس على نفسي. الشعور ...

- سأذهب الآن لدي حصة قراءة والتي هي المادة الوحيدة الثمينة في هذه المدرسة العتيقة!

- تمهلي، ألا تشعرين بالفضول تجاه المستقبل، لِمَ لم تسأليني عنه بَعد؟

- لا أحب قتل المتعة!

ضحكتْ ضحكة لعوبة وذهبت، من الصعب عدم الضحكِ معها وعليها، وشتمها قليلًا. أعني أنا التي اعتادت على ازدراء الكِبار يُحكم علي ومِن قِبلي!

لا أعلم هل هو أمر جيد عدم تغييري بالمجمل؟ فأنا اعتدت وما زلت أستخدم كلماتً أكبر مني، وأفوز على الآخرين مَن خلال الكلمات ولا أتصور نفسي ذكية، لكني كثيرًا ما أدافع عن نفسي حينما أوصف عكس ذلك!


منار العتيبي


20 مشاهدة

المنشورات الأخيرة

إظهار الكل